نحو تعليم نوعي في بيئة حاضنة

ما هو مشروع “العودة إلى طريق الدراسة”؟

يهدف مشروع “العودة إلى طريق الدراسة” إلى ضمان وصول الفتيان والفتيات المهمِّشين في لبنان إلى التعليم النوعي الشامل، وهو مشروع مموّل من الصندوق الإستئماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي للإستجابة للأزمة السورية – “مدد”. ويضمن هذا المشروع توفير فرص التعليم على مستوى المجتمع المحلي للأطفال اللاجئين غير الملتحقين بالدراسة من خلال برامج التعليم غير الرسمي، كما يدعم الأطفال من اللبنانيين وغير اللبنانيين المعرضين لخطر الانقطاع عن التعليم النظامي لإبقائهم في المدارس الرسمية. فضلاً عن ذلك، يوفّر المشروع بيئة وقائية ويدعم الأطفال وعائلاتهم لتشجيع مشاركتهم في الأنشطة التعليمية.
ينفّذ مشروعَ “العودة إلى طريق الدراسة” إتحادٌ يجمع بين 12 جمعيّة محليّة و3 منظّمات غير حكومية دوليّة وعدد من الشركاء التقنيين، بما في ذلك وزارة التربية والتعليم العالي. وتجدر الإشارة إلى أن المشروع يعود بالفائدة لـ33 ألف طفل من جميع الجنسيات في لبنان.

منظمات غير حكومية دولية

جمعيّة محليّة

مدرسة رسمية

طفل

الإتحاد

الصندوق الإستئماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي للإستجابة للأزمة السورية

يجمع الصندوق الإستئماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي للإستجابة للأزمة السورية المزيد من مساعدات الاتحاد الأوروبي المخصصة للمنطقة ويضخها في أداة واحدة مرنة، مركزًا في الأساس على احتياجات اللاجئين السوريين التعليمية والاقتصادية والاجتماعية والصحية كما ويدعم المجتمعات المحلية. يُعدّ الصندوق الإستئماني الإقليمي أداة رئيسية للوفاء بتعهدات الاتحاد الأوروبي التي أعلنت في مؤتمر لندن بشأن سوريا في العام 2016 ومؤتمرات بروكسل حول مستقبل سوريا والمنطقة التي عُقدت في نيسان/أبريل 2017 و2018 وآذار/نيسان 2019 وحزيران/يونيو 2020. وكما يدعم اتفاقيات الاتحاد الأوروبي الخاصة المتفق عليها مع الأردن ولبنان التي تحدّد الجهود المشتركة لتحسين الظروف المعيشية للاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة الهشّة على حدّ سواء.

 

يهدف الصندوق الإستئماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي أولًا إلى تشجيع اللاجئين على الاعتماد على أنفسهم أكثر وإعانتهم على النمو، وليس على البقاء فحسب، وفي الوقت نفسه إلى مساندة الدول والمجتمعات التي تستضيفهم. كما يتناول الانتعاش المبكر للاجئين ومرونتهم بطريقة تفيد المجتمعات المحلية وتحافظ على استقرار الدول المجاورة أيضًا. وبالإضافة إلى ذلك، يعمل على دعم الدول التي تستضيف اللاجئين من خلال الاستثمار في مجالات الصحة والتعليم والتنمية الاقتصادية وتوفير فرص العمل والدمج في أسواق العمل لكل من المجتمعات المحلية واللاجئين، لا سيما الفئات المستضعفة مثل النساء والشباب.

شغل الفيديو

خطوات ولاء الأولى في التعليم

يتيح مشروع “العودة إلى طريق الدراسة” الفرصة لولاء لتخطو خطواتها الأولى في التعليم من خلال برنامج التعلّم عن بُعد، “أتعلّم من المنزل”.

الأخبار والمناسبات

يوم الطفل العالمي 2020

مشروع “العودة إلى طريق الدراسة” يحتفل بيوم الطفل العالمي

الروبوتات (Robotics) والعلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات (STEAM)

مشروع “العودة إلى طريق الدراسة” يدمج الروبوتات والعلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات كنشاط خارج عن المنهاج الدراسي في برنامجه التعليمي.

أنا ألعب إذًا أنا موجود

العودة إلى طريق الدراسة على مدوّنة “لا لضياع جيل”.